محاضرة كن صاحب همة عالية

نظم قسم الأنشطة والبرامج في مركز تأهيل التائبين التابع لإدارة الدراسات الإسلامية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية محاضرة بعنوان (كن صاحب همة عالية) للشيخ / خيري وربي ، وذلك في يوم الأحد الموافق 27/1/2019م ، للطلبة النزلاء في البرنامج العلاجي التأهيلي .

فعاليات المحاضرة

حيث بدأ الشيخ محاضرته ببيان إن رحلة الحياة طويلة وشاقة يحتاج فيها المسافر إلى ما يحفظه في سفره وإلى ما يعينه على بلوغ مقصده الآمن ، وصدق من قال : إن الناس في هذه الرحلة لا يتفاوتون بالصور إنما بالهمم ، والهمة هي التي تحث المسافر على السير ، ولا تجعله ينسى في واحات الراحة والتزود وجهته وغايته .
ثم بين أن بعض العلماء يعرف الهمة بأنها بمثابة الطاقة الكامنة في ذواتنا ، والتي تدفعنا للحركة والعمل ، وإذا انطلقت هذه الطاقة من جوانب الخير في نفوسنا، كانت الحركة تجاه الخير ومعالي الأمور .
ثم أوضح أنه قد يكون علو الهمة في بعضه أمرا جبليا فطر الله بعض البشر عليه، ولكن الحق في هذه المسألة أن أصحاب الهمم العالية أدركوا بفطنتهم ضرورة شحذ الهمة وتقويتها ، وحتى نتعلم الوسائل التي ترتقي بالهمم فلا بد لنا من دراسة متفحصة ومتمعنة في سير العظماء من العلماء والمصلحين والمربين الذين أحيوا بهممهم الأمم .

ثم بين من وسائل تقوية الهمة بعد الإخلاص الجدية ؛ وهي حالة من اليقظة أساسها العلم والبصيرة ، والجدية مطلب عزيز لا يناله إلا من جعل نصب عينيه أمورا ثلاثة: وضوح الهدف والغاية ، وصعوبة الهدف وعلوه ، وإدراك أهمية الوقت .

وأيضا ذكر أن أهم ما يرتقي بأصحاب الهمم استشعارهم عظم الأجر والثواب من الله – سبحانه وتعالى – فإن سلعة الله غالية وسلعة الله هي جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين .

وختم الشيخ محاضرته بحث الطلبة على أن يجتهدوا في حياتهم بالطاعات والعبادات وأن هذه الأعمال تحتاج من صاحبها أن يكون صاحب همة عالية .

الأهداف المرجوة من المحاضرة

1) بيان معنى الهمة والجوانب التي تدفع الإنسان إليها .
2) بيان وسائل تقوية الهمة العالية .
3) بيان أهم ما يرتقي بأصحاب الهمم .